شاركت هيئة سوق رأس المال الفلسطينية ممثلة برئيس مجلس إدارتها السيد ماهر المصري والسيد جريس قسيس مدير عام إدارة الرقابة على الأوراق المالية في الملتقى السنوي الأول لسوق رأس المال الفلسطيني الذي بدء فعالياته في 8/9/2007 حتى 9/9/2007 في فندق بيت أيسترن في مدينة رام الله.
قدم السيد ماهر المصري ورقة قيم فيها أداء سوق فلسطين المالي خلال العشر سنوات الماضية وتطرق إلى دور هيئة سوق رأس المال الفلسطينية التي أُنشئت بعد حوالي ثمانية سنوات على انطلاق عمل البورصة الفلسطينية مستنداً إلى العبء الكبير على الهيئة في وضع الأنظمة والتعليمات لتنظيم عمل السوق والإشراف عليه في فترة زمنية قصيرة.
وقال السيد ماهر المصري أن الهيئة بعد الانتهاء من جميع الأنظمة والتعليمات الخاصة بسوق رأس المال الفلسطينية قبل نهاية العام الحالي والبدء في مطلع العام القادم بمراجعة وتحديث الأنظمة والتعليمات التي أُقرت في السابق كي تكون متطابقة أو قريبة من أنظمة الحوكمة المتطورة في الدول العربية والعالم حيث قال السيد ماهر المصري نحن نتعاون بشكل دائم ومستمر مع سوق فلسطين للأوراق المالية وسلطة النقد من أجل تنسيق عملنا على أن لا نثقل على كاهل القطاع الخاص في كثرة الجهات المشرفة عليه.
وأضاف أن الهيئة تقوم بدور الرقابة دون ضجيج مؤكداً أنها تعمل من أجل خدمة السوق والمستثمر وحمايته دون تشدد مُبالغ فيه ولا لين يضر بثقة المستثمر أو على حساب المستثمرين.
فيما قال مدير عام هيئة سوق رأس المال الفلسطينية د. عاطف علاونة حيث ألقى الكلمة نيابة عنه السيد جريس قسيس مدير عام إدارة الرقابة على الأوراق المالية أن الهيئة تهدف إلى تعزيز مناخ الاستثمار وحماية المستثمرين وتمارس الهيئة نشاطها بصفتها مؤسسة قانونية مستقلة تتمتع بالاستقلال المالي والإداري.
واستعرض مهمات الهيئة في الرقابة والإشراف على قطاع الأوراق المالية بكافة مكوناته وإصدار التعليمات المنظمة لسوق رأس المال ووضع التراخيص اللازمة لمزاولة الأعمال المنصوص عليها في القانون ترخيص إصدارات الشركات الجديدة ومتابعة إدراج أسهمها في السوق ومراقبة إفصاح كافة الجهات الخاضعة لرقابتها وإشرافها وضمان توصيل كافة المعلومات الجوهرية والبيانات المالية لجمهور المستثمرين تعزيزاً لبدأ الشفافية واستقرار السوق المالي الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *