Search
Close this search box.
ورد على لسان د. حسن أبو لبدة الرئيس التنفيذي السابق لسوق فلسطين للأوراق المالية خلال ورشة عمل أقامتها مؤسسة ماس بتاريخ 11/2/2008 ونشرت في الصحف المحلية, اتهامات لهيئة سوق رأس المال الفلسطينية بالإخفاق الكبير وتعطيل تنفيذ الإدراج للشركات المساهمة العامة وعدم وضع تعليمات تراخيص صناديق الاستثمار وعدم تعزيز علاقاتها الخارجية وبوصف العلاقة بين الهيئة وشركات الوساطة " بالغير سوية " وإنها لم تبذل أي جهد باتجاه حوكمة الشركات. وإذ تسترجع الهيئة ما ورد من أقوال للدكتور حسن أبو لبدة عن الهيئة في الملتقى السنوي لسوق رأس المال الفلسطيني الذي عقد في أيلول 2007 والتي كانت عكس ما صّرح به مؤخراً, فإنها تود أن توضح الآتي:-
1. إن د. حسن أبو لبدة لم يكن رئيساً لمجلس إدارة شركة سوق فلسطين للأوراق المالية ولا رئيساً تنفيذياً لها, عند عقد الورشة المذكورة أعلاه, بعكس ما صرح به.
2. إن الهيئة, وكما وعدت في الملتقى الأول لسوق رأس المال الفلسطيني الذي انعقد في أيلول 2007, تعمل مع الشركات المساهمة العامة التي استوفت شروط الإدراج على استكمال بياناتها لإدراجها حسب الأصول والقانون, والادعاء إن هذه الشركات تعمل في الخفاء يجافي الحقيقة لأنها تخضع لرقابة مراقب الشركات ومتابعة الهيئة إلى حين إدراجها. أما الشركات التي لن تستطيع استيفاء شروط الإدراج فسيتم التعامل معها بالتعاون مع مراقب الشركات.
3. إن علاقة الهيئة مع شركات الوساطة علاقة جيدة مبنية على أساس احترام القانون والتعليمات الصادرة عن الهيئة وإن تعامل الهيئة بهذا الشأن يرتكز على الحفاظ على استقرار السوق المالي وتعاملاته, وإن تعامل الهيئة مع الشركة المتحدة للأوراق المالية خير دليل على حرص الهيئة على أموال المستثمرين واستقرار السوق المالي.
4. ان الهيئة, وخلافاً لأقوال د. حسن أبو لبدة, قد أنهت تعليمات ترخيص صناديق الاستثمار في نهاية العام الماضي كما أنه أعدت تعليمات إلزام الشركات بالإدراج.
5. إن الهيئة, وخلافاً لأقوال د. أبو لبدة عن ضعف علاقاتها الخارجية وعدم عقدها أي اتفاقية مع أي هيئة عربية أو دولية, قد وقّعت كعضو مؤسس على إنشاء إتحاد هيئات الأوراق المالية العربية أوائل العام الماضي كما وقعت اتفاقية تعاون مع السوق المالي التركي وهي عضو في منتدى الهيئات العربية للإشراف والرقابة على أعمال التأمين, كما أنها عضو مراقب في الاتحاد العالمي للهيئات المشرفة على الأوراق المالية.
6. إن الهيئة ممثلة برئيسها ترأس اللجنة الوطنية للحوكمة, والتي عقدت أخر اجتماع لها بتاريخ 13/11/2007 حيث قام رئيس اللجنة نظراً لمرضه بتفويض د. حسن أبو لبدة برئاسة الجلسة وقد أقرت اللجنة في اجتماعها المذكور الخطوط العريضة لقواعد الحوكمة وخطة عمل الفريق الفني للحوكمة التي تم إعدادها من قبل رئيس اللجنة قبل مرضه مع رئيس الفريق الفني, ويقوم الفريق الفني حالياً بتنفيذ الخطة حسب ما أقرتها اللجنة الوطنية. وهذه الوقائع تخالف إدعاءات د. أبو لبدة بهذا الشأن.
7. إن الهيئة قد عملت خلال العامين الماضيين على وضع الأنظمة والتعليمات لتحسين أداء السوق المالي وقد أنهت الهيئة غالبية هذه التعليمات والأنظمة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية وعلى رأسها سوق فلسطين للأوراق المالية؛ وهذا ما التزمت به الهيئة في الملتقى السنوي الآنف الذكر.
8. إن الهيئة تطمئن الجمهور الكريم بسلامة الأسس التي يعمل بموجبها السوق المالي والتي نجحت في استقراره رغم الوضع الاقتصادي الصعب وذلك بالتعاون مع شركات الوساطة والشركات المدرجة.
9. ترى الهيئة إن حدّة التصريحات لا تتماشى حتماً مع الموضوعية أو المسؤولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *