عقدت هيئة سوق راس المال الفلسطينية مؤتمرا حول التأمين متناهي الصغر بالتعاون مع تجمع " شراكة" والاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين وجمعية البنوك الفلسطينية ومؤسسة Planet Finance وبتمويل ومشاركة من ESAF & AED .
وقد افتتح السيد ماهر المصري رئيس مجلس إدارة هيئة سوق راس المال الفلسطينية المؤتمر بالتأكيد على أهمية إطلاق برنامج التأمين متناهي الصغر في فلسطين انسجاما مع رؤيا الهيئة ورسالتها وسعيها لتحقيق غاياتها. وأشار إلى أن الهيئة شاركت في الندوة المتخصصة حول التأمين المتناهي الصغر التي عقدت في مصر أواخر العام الماضي حيث بدأت منذ ذلك التاريخ التحضير والإعداد لإطلاق البرنامج في فلسطين بالتعاون مع شركات التأمين والمؤسسات التي تعنى بالتمويل متناهي الصغر، واختتم السيد ماهر المصري كلمته بالإعلان عن دعم الهيئة للبرنامج وما سيضيفه من حماية لذوي الدخل المحدود وتوسعة سوق التأمين الفلسطيني.
وفي كلمته أشار السيد وضاح الخطيب مدير عام الإدارة العامة للتأمين في الهيئة إلى أهمية الدور الذي يمكن لقطاع التأمين الفلسطيني أن يلعبه في توفير خدمات إدارة الخطر وتوفير الحماية للمشروعات متناهية الصغر وتعزيز الدور الاقتصادي في هذا المجال. واختلاف نموذج التأمين متناهي الصغر الذي تم إطلاقه بهذا المؤتمر عن النماذج المنتشرة في الهند وبوليفيا ومصر والبيرو وغيرها من الدول ، التي انتشر بها مثل هذا النوع من التأمين ودعمته الحكومات لاختلاف الاحتياجات لذوي الدخل المحدود بين فلسطين والمجتمعات الأخرى.
وأشار الخطيب في كلمته بان المؤتمر سيسعى لمناقشة سبل تطوير صناعة التمويل متناهي الصغر من خلال توفير برامج التأمين للمشاريع المتناهية الصغر ، حيث يعاني ذوي الدخل المنخفض من الآثار الناجمة عن حوادث الحريق والسرقة أو الكوارث الطبيعية أو الكوارث المتأتية من صنع الإنسان أكثر من غيرهم مع العلم بأنهم الأقل قدرة على التكيف في حال وقوع أية أزمة .ويعد التأمين أحد أهم السبل لحماية ذوي الدخل المنخفض والفقراء ضد هذه المخاطر من خلال مساعدة هذه الأسر بإدارة المخاطر والمصاعب .
ونوه بأن التأمين المتناهي الصغر أصبح بنظر الاقتصاديات الناشئة يحتل أولوية فاعله تستخدم على نطاق يزداد اتساعا للتكيف مع المخاطر وأن التأمين متناهي الصغر عمل مربح كسائر الأعمال. حيث يشكل التأمين المتناهي الصغر الخيار الأول لإدارة الخطر بالنسبة لمحدودي الدخل وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر حيث يمكن بناء برامج للتأمين المتناهي الصغر القادرة على الوصول إلى أصحاب المشاريع الصغيرة وتوفير الضمان لبرامج التمويل المتناهي الصغر التي توفرها مؤسسات التمويل والمصارف.
وفي كلمتها أوضحت الآنسة أفنان محمود مدير عام مؤسسة " شراكه " التي تضم في عضويتها المؤسسات الأهلية التي تمول المشاريع متناهية الصغر اهتماما بكل ما يوفر الحماية الاقتصادية للمستفيدين من القروض وأن "شراكه " تتعامل أساسا مع الأسر ذات الدخل المتدني وأن برامجها تساهم بفعالية في دعم هذه العائلات.
وأوضحت أن الاتصالات لم تنقطع مع شركات التأمين ولكن المهم التوصل لوثيقة تأمين كفيله بتوفير الحمايات التأمينية مع توفر الضمان لوفاء شركات التأمين بالتزاماتها عن وقوع الخطر.
وتحدثت الآنسة أفنان محمود عن الدور الاقتصادي والاجتماعي الذي تلعبه المؤسسات المنضوية في تجمع " شراكه" والأهمية لبرنامج التامين المتناهي الصغر في إنجاح خطة شراكة للتوسع في مشاريعها.
وفي كلمته تطرق السيد نهاد اسعد أمين عام الاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين لاهتمام شركات التأمين بالتعاون مع كل المؤسسات التي توفر التمويل للمشاريع الصغيرة واستعداد شركات التأمين العمل مع هيئة سوق راس المال لإصدار وثيقة تأمين خاصة ضمن مواصفات محددة تتوافق مع احتياجات العائلات متدنية الدخل والمعتمدة في اقتصادها على قروض صغيرة ومتناهية الصغر.
وقد استعرض الخبيران رونالد ستاينمان وماثيو دوبرويل حالات دراسية عن التأمين متناهي الصغر واستعرض نتائج مسح أجرياه عن جوانب العرض والطلب للتأمين متناهي الصغر في فلسطين، وقد خلص المؤتمر إلى ضرورة المباشرة بعقد لقاءات بين كل الشركاء للبدء بتنفيذ برنامج التأمين المتناهي الصغر والعمل على تذليل العقبات والتحديات التي تواجه نجاح هذه التجربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *